أنواع مرض الحساسية ، علاج الحساسية و أسبابها – موضوع مفصل

علاج الحساسية يكاد يكون نفسه بالنسبة لمعظم أنواعها، إذ أن مرض الحساسية يرتبط بنفس الظروف و الأسباب. في هذا الموضوع سوف تعرف أهم المهمات عن مرض الحساسية.

الحساسية مرض منتشر في العالم , لكن القليلين هم من يعرفون ما هي الحساسية بالضبط.

أول ما يجب معرفته عن الحساسية أن سببها الرئيسي هو خلل في الجهاز المناعي للإنسان، نعم جسمك هو السبب وراء ما تعانيه من حساسية.

ترجِّح البحوث العلمية أن الإصابة بمرض الحساسية سببه وراثي ، فالحامل للمرض لديه على الأقل فرصة من اثنتين لينقل المرض لأولاده .

لكن هناك بحوث علمية أخرى ترجِّح أن عدم خضوع الجهاز المناعي لتحفيزات في فترة الطفولة ، يجعله أكثر عرضة للإصابة بالحساسية عندما يكبر ،

فمثلا الأطفال الذين يعيشون في الحقول و يتعرضون لحبوب الطلع هم الأقل إصابة بالحساسية من حبوب الطلع مقارنة بسكان المدن .

و هناك عوامل مؤثرة على إصابة الطفل بالحساسية:

  • حبس الطفل عن اللعب في الخارج و التعرض للمحيط الخارجي
  • استعمال الأدوية عند الإصابة بأخف الأمراض نتيجة الحرص الزائد من الوالدين .

هذه الأمور تؤدي إلى عدم نضج الجهاز المناعي بما فيه الكفاية مما يزيد نسبة الحساسيات.

تعريف مرض الحساسية

يقوم الجهاز المناعي للأشخاص المصابين بالحساسية برد فعل مفرط على أجسام غير مضرة بالجسم .

فعندما يحتك الشخص بالشيء أو الأكل الذي هو حساس منه، يؤدي ذلك إلى حدوث أعراض الحساسية

فمثلا نفرض أن شخصا لديه حساسية من حبوب الطلع، عند دخول حبوب الطلع لجسم هذا الشخص، تبدأ حالة طوارئ في جسمه و يهجم الجهاز المناعي بعنف على حبوب الطلع، كما لو أنه هجم على فيروس أو ميكروبات.

ردة الفعل هذه تؤدي إلى حدوث التهابات مصحوبة بأعراض الحساسية، و حسب مكان الحساسية قد تظهر الأعراض التالية :

  • التهاب الأنف و الجيوب الأنفية
  • التهاب في القصبة الهوائية
  • ضيق في التنفس و سيلان في الأنف
  • ظهور حبوب حمراء و حكة
  • احمرار و انتفاخ الجلد أو العينين
  • صدمة حساسية قد تؤدي إلى الموت

طرق الإصابة بالحساسية :

مرض الحساسية

يمكن للإنسان الإصابة بأعراض الحساسية عند احتكاكه بالجسم الذي هو حساس منه و ذلك عبر عدة طرق:

  • عن طريق الاستنشاق : مثلا حبوب الطلع , شعر القطط , رائحة الروث … , فالشخص الحساس من هذه المواد يصاب بأعراض الحساسية بمجرد استنشاق المسبِّب.
  • عن طريق الأكل : مثلا اللوز , الفراولة , الشوكولاطة , الحليب , بعض مكونات الأدوية … , يصاب الشخص الحساس بالأعراض عند تناوله هذه المواد.
  • عن طريق الجلد :  مثل المطاط , اللاتكس , أو لسعة بعوضة , يصاب الشخص بالأعراض عند ملامسة جلدية مع هذه المواد، أو الإصابة بلسعة الحشرة .

هل تعلم أن لسعة البعوض هي عبارة عن رد فعل تحسسي من الجلد، و هي نوع من أنواع الحساسية ؟

هل تعلم؟

أنواع الحساسية و طريقة حدوثها

تنقسم الحساسية إلى أربعة أصناف تختلف عن بعضها كثيرا في كيفية الحدوث , الأعراض و الخطورة.

لكن الموضوع معقد بعض الشيء، لذلك سنذكر فقط الصنف الأول و الذي هو أكثر شيوعا بين الناس

الصنف الأول للحساسية (Hypersensivity Type I)

يعرف هذا النوع علميا باسم (IgE Dependant) ، لأنه يتميز بتدخل أجسام مضادة تسمى IgE .

هذه الأجسام المضادة وظيفتها في الجسم هي الوقاية من ديدان البطن و الأمراض الطفيلية، لكن عند الشخص الحساس، تكون هي السبب وراء الحساسية.

يمكن أن تحدث هذه الحساسية في مرحلتين سنقوم بشرحهما بشكل مبسط :

المرحلة الأولى : مرحلة التعرُّف

تحدث عند احتكاك الجسم لأول مرة مع المادة المسببة للحساسية .

عند تواصل الجسم مع مسبب الحساسية ( عن طريق اللمس , الأكل أو الاستنشاق حسب نوع الحساسية التي يعاني منها الشخص )  يقوم الجهاز المناعي بالدخول في حالة نفير.

لهذا السبب ترتبط الخلايا المناعية الموكّلة بالتعرف على الأجسام الغريبة مع هذا الجسم لتسجيل بياناته , و تقوم بتحفيز إفراز أجسام مضادة من نوع IgE.

تقوم  IgE بالتثبت على سطح الخلايا المناعية الصارية (Mastocytes) استعدادا لدخول هذا الجسم الغريب مرة أخرى للجسم .

المرحلة الثانية : مرحلة الهجوم 

تحدث بداية من الاحتكاك الثاني للجسم مع مسببات الحساسية.

عند تعرض الشخص مرة ثانية للجسم التحسسي , تذهب إليه الخلايا الصارية مزودة بـ IgE و تقوم بالاتصاق معه ,

فتقوم بتحفيز إفراز مواد مسببة للالتهاب و الحساسية محاولة إنقاذ الجسم من هذا الجسم الغير مضر ( و الذي ظنه الجهاز المناعي مضرّا ).

يبدأ الجهاز المناعي بإرسال خلايا مناعية للهجوم على الجسم التحسسي فتحدث التهابات في الأنف، القصبة الهوائية، الجلد و غيرها، حسب مكان الإصابة بالحساسية.

من بين أهم العناصر المسؤولة عن الالتهاب و الحساسية :

  • الهيستامين (Histamine)
  • البروستاغلندين D2 بالفرنسية (Prostaglandine D2)
  • اللوكوتريان (Leucotriéne)

تقوم هذه المواد بتعقيد الوضع و استدعاء خلايا مناعية أخرى للهجوم , فتحدث اتهابات متفاوتة الخطورة و أعراض متنوعة نذكر منها :

  • مرض الربو الناتج عن الحساسية (Asthme Allergique)
  • التهاب الأنف  (Rhinite allergique)
  • الحكّة المزمنة و ظهور حبوب على الجلد (Urticaire)
  • التهاب الجلد التأتبي (Eczema Atopique)
  • التهاب ملتحمة العينين (Conjonctivite Allergique)
  • وذمة وعائية تتميز بانتفاخ الجلد (Oedéme de Quicke)
  • بعض المشاكل الهضمية 

علاج الحساسية :

أول خطوات العلاج هو الابتعاد قدر الإمكان عن مسببات الحساسية ,

فمثلا من لاحظ أن لديه حساسية من الحليب و مشتقاته , فليتجنب تناوله , و من لاحظ أن الغبار يسبب له التهاب المجاري التنفسية فليبتعد عنه و ليحافظ على نظافة أنفه .

يختلف علاج الحساسية حس مكان الإصابة، لكن سيتطلب الأمر استخدام الدواء بشكل دائم.

علاج الحساسية الصدرية :

  • دواء مضاد للهيستامين على شكل أقراص غالبا، أما مضادات اللوكوتريان ،

فتستخدم في حالات الحساسية المتقدمة و المؤدية لمرض الربو

  • دواء من عائلة الكورتيكويد على شكل أقراص أو على شكل بخاخ صدري.

علاج الحساسية الأنفية :

دواء مضاد للهيستامين أقراص، مع كورتيكويد على شكل أقراص أو بخاخ أنفي

علاج الحساسية الجلدية :

دواء مضاد للهيستامين على شكل أقراص مع مرهم مضاد للالتهاب من عائلة الكورتيكويد

علاج حساسية العين :

مضاد للهيستامين على شكل قطرات عين، مع مضاد للالتهاب من عائلة الكورتيكويدات على شكل قطرات أو مرهم عينين

علاج حساسية الأكل :

مضاد للهيستامين، مع التوقف عن تناول الأكل المسبب للحساسية

يستخدم غالبا مضاد الهيستامين مع الكورتيكويد لوقف الحساسية و الالتهاب في نفس الوقت، لكن عندما تخف الأعراض، يمكن التخلي عن الكورتيكويد و مواصلة العلاج بمضاد الهيستامين لوحده. و في بعض الحالات الغير معقدة يكون مضاد الهيستامين كافيا من البداية.

خطة العلاج

الأدوية المضادة للهيستامين :

  1. مضادات الهيستامين من الجيل القديم : هي جد فعالة لكن من أهم سلبياتها أنها تسبب النعاس نذكر منها : 

  • Dexchlorpheniramine الاسم التجاري (Polaramine)
  • Hydroxizine الاسم التجاري (Atarax) 
  • Alimémazine  الاسم التجاري (Theralene)

 2. الجيل الجديد : معظمها لا يسبب النعاس

مضادات حساسية على شكل قطرات للعينين :

  • Acétyl-aspartyl-glutamique N acide (NAAXIA)
  • Ketotiféne قطرات للعين (Zalerg)

الأدوية المضادة للبروستاغلاندين PGD2 من عائلة الكورتيكويد:

  1. أقراص عن طريق الفم : تستعمل في الحالات الخطيرة لمدة طويلة، و في الحالات العادية لمدة لا تتجاوز الأسبوع.
  • Prednisolone الاسم التجاري (Solupred)
  • Betamethasone الاسم التجاري ( Celestene )

2. للاستعمال الموضعي : و هي تستخدم لتجنب بعض الأعراض الجانبية العامة , و تستعمل موضعيا مثل الأنف و الجلد و العينين. 

  • مرهم جلدي : Clobetasol ; Betamethasone ; Hydrocortisone
  • بخاخ أنفي أو رئوي : ; Beclomethasone ; Fluticasone ; Mometasone; Budesonide
  • قطرات أو مرهم للعينين : Dexamethasone, Fluorometholone

مضادات اللوكوتريان :

هي أدوية تستعمل بشكل شبه حصري لمعالجة مرض الربو مثل دواء Montelukast .

علاجات حديثة و واعدة للحساسية :

أدوية مضادة للجسم المضاد IgE المسؤول عن الحساسية[1]

هذه الأدوية هي عبارة عن أجسام مضادة اصطناعية (mab) تقوم بالارتباط بـ IgE لتمنعه من التثبت على سطح الخلايا الصارية مما يمنع حدوث الخطوات الأخرى للحساسية , لكن هذه الأدوية باهضة الثمن مثل (Omalizumab)

الحقن المحفزة للـ IgG :

هذه الحقن قد تكون الدواء الوحيد الذي يعالج الحساسية بشكل نهائي.

فعالية هذه الحقن تصل إلى 99% من حالات الحساسية , و هي على شكل لقاح يتلقاه المريض لمدة ثلاث سنوات على مواسم متباعدة تدريجيا.

مبدأ عملها هو تحفيز الجهاز المناعي تدريجيا على افراز الأجسام المضادة IgG بدلا من IgE , مما يمنع حدوث مرحلة الهجوم على الجسم التحسسي في كل مرة يدخل فيها إلى الجسم . 

مثال ذلك حقنة Alustal ، التي تستعمل إجباريا تحت إشراف طبي ، وبعد القيام بتحاليل طبية معينة .

دواء alustal علاج الحساسية

كيف تتحكم في الحساسية من دون أدوية

عند استعمال دواء الحساسية مطولا تصبح حالتك جيدة حتى عند التوقف عن استخدام الدواء، لذلك يجب عليك اغتنام الفرصة و اتباع التوجيهات التالية لتجنب أية انتكاسة:

  • قم بممارسة الرياضة : للرياضة دور هام في ارتخاء العضلات و المجاري الدموية و التنفسية، و ممارستها بانتظام تساهم في إبعاد أعراض الحساسية.
  • تجنب الصابون و الشامبو الاصطناعي: تحتوي مواد التجميل و التنظيم الصناعية على مواد مصنعة قادرة على زيادة أعراض الحساسية الجلدية، لذلك في حالة هدوءها احرص على استخدام كل ما هو طبيعي
  • حافظ على نظام غذائي سليم و غير منوع : تناول عدة مأكولات في وجبة واحدة، خصوصا الماكولات المصنعة كالنقانق و الزبادي و العصائر و غيرها، قد يعيد الحساسية من جديد
  • حافظ على نظافة منزلك : المنزل هو المكان المغلق الذي تقضي فيه معظم وقتك، و الهواء فيه لا يتجدد مثل الخارج، لذلك احرص على نظافته و تلطيف الجو
  • احرص على تناول التيزانة في غالب الأحيان فهي مطهرة للجهاز الهضمي و التنفسي
  • بعض المأكولات تسمى صديقة الرئتين مثل التفاح و البصل، أكثر من تناولهما

مع الأسف لم نطلع على أي علاج طبيعي موثوق للحساسية، و من باب المهنية لا يمكننا نصحكم بأي علاج أو خلطة عشوائية فقد تسبب مضاعفات أو مفعول عكسي.