العلاج العطري – طب الروائح هل هو حقيقة أم خرافة ؟

العلاج العطري أو طب الروائح من أقدم المجالات في تاريخ البشرية، حيث كانت العطور تستخدم منذ القدم في علاج عدة أمراض خصوصا الأمراض العصبية

طب الروائح أو العلاج العطري

العلاج العطري و طب الروائح

العلاج العطري أو طب الروائح هو شعبة من شعب الطب البديل، و هو عبارة عن استخدام المواد العطرية ذات المصادر الطبيعية لعلاج الأمراض.

كانت الحظارة المصرية القديمة و الحظارة الصينية و الهندية من بين الأوائل الذين استخدموا هذه الطريقة في العلاج، حيث كانوا يستخدمون النباتات و الزيوت الأساسية لعلاج المصابين ببعض الأمراض العصبية و العضوية

و ذلك عبر العديد من الطرق، أهمها عن طريق استنشاق المريض للعطر، و أحيانا عن طريق تدليك الجسم بالزيوت العِطْرية، و في بعض الأحيان حقنها.

من بين الأمراض التي كان يتم علاجها قديما بالعطور :

ما هي العطور ؟

أولا يجب معرفة ما هو العطر، حيث يطلق هذا الإسم لغويا على أي مادة تصدر رائحة ما.

يكون إصدار هذه الرائحة عن طريق طرح جزيئات متطايرة أو فوّاحة في الهواء، فيقوم الإنسان باستنشاقها بفضل حاسة الشم، ثم تصبح على شكل رسالة عصبية يقوم المخ بترجمتها

لكن هذه الخاصية ليست متواجدة في كل المواد، حيث أنها حصرية على المواد التي تسمى مادة متطايرة أو “Substance volatile” ، لذلك فالمواد التي لا تملك هذه الخاصية ليست لها رائحة

  • أما المعهود في هذا العصر، أن العطر هو منتوج يتكون من خليط لمواد طبيعية أو اصطناعية أو كليهما، بحيث يمكن اشتراؤه من المحلات و استخدامه غالبا للزينة.
المادة الطبيعيةالمادة المتطايرة التي تحتويها
الليمونمادة الليمونين limonene
الأوكاليبتوسمادة السينيول cineole
الخزامىمادة جيرانيول geraniol
خشب الصندلبيتا سانتالول β-santalol
الوردأكسيد الورد rose oxide
الياسمينكحول البنزيل، أسيتات البنزيل، الجيرانيول
بعض المواد المتطايرة من نباتات معروفة في صناعة العطر

من منظور طبي

الروائح منتشرة في كل مكان حول العالم لحد أننا أحيانا لا نلاحظها، و هي تمتلك تأثيرا كبيرا على الحالة النفسية و العصبية و الدورة الهرمونية للإنسان

فهواء الصباح، أو دخان السيارات، أو رائحة الجلود و الملابس، كلها تمر علينا طوال اليوم و تؤثر على مزاجنا دون أن نشعر

من هذا المبدأ قام القدماء منذ آلاف السنين بالاعتماد على العلاج العطري أو طب الروائح لعلاج المشاكل الصحية.

تأثير العطور على صحة الإنسان

قامت العديد من التجارب الطبية بتوكيد دور الروائح في التأثير على مزاج الإنسان سلبا أو إيجابا

حيث أن دراسة أجريت سنة 2016 قامت بدراسة تأثير استنشاق بعض المواد الطبيعية العطرية على الجهاز العصبي

ملخص بعض النتائج موجود في الجدول التالي :

المادة العطريةتأثيرها على النشاط العصبي
رائحة الورد والياسمين يثبط نشاط الأوعية الدموية العضلي ويخفف من زيادة ضغط الدم
رائحة البرتقالتأثير مريح – مستوى أقل من قلق الدولة ، ومزاج أكثر إيجابية ، ومستوى أعلى من الهدوء.
رائحة النعناع زيادة الانتباه و التركيز
رائحة زيت الفلفل أو زيت الورد أو زيت الباتشوليانخفاض نشاط العصب الودي المسؤول عن ارتفاع ضغط الدم
رائحة زيت الخزامى وإكليل الجبلتحسين كبير لأداء الذاكرة
رائحة زهر البرتقالتعزيز حالة الاسترخاء و تعديل ضربات القلب, زيادة – الشعور بالرفاهية والنشاط والرومانسية.
رائحة البابونجتأثير منوم و مهدئ
رائحة خشب الصندلالتحسن في الإنتاجية و القدرات العقلية
تأثير الروائح على القدرات العقلية و الدورة الدموية

تأثير العطور على الهرمونات

بعض الروائح تؤثر أيضا على الهرمونات، مثل الهرمونات الأنثوية و الذكرية الجنسية،

  • فمثلا بعض الورائح المستخرجة من منتجات البترول تؤثر سلبا على التيستوستيرون (هرمون الذكور)

الكثير من العطور الاصطناعية التي تباع الآن تحتوي على هذه المواد

  • لهذا السبب فإن طب الروائح أو العلاج العطري يعتمد على الروائح الطبيعية في العلاج

لمحة عن العطور العصرية

تستخدم العطور في هذا العصر غالبا للتزين، لأن طب الروائح أو العلاج العطري ليس منتشرا كثيرا في هذا الزمان، بل و هو يعتمد على العطور الطبيعية.

معظم العطور العصرية اليوم تستخدم مواد اصطناعية لا فائدة لها للجسم على المستوى العلاجي،لكن هذا لا يمنع من أن يكون لها التأثيرات على الحالة النفسية عند اشتمامها.

فحتما سيكون لك انطباع ما عندما تستنشق عطرا ما ، سواء عن الشخص الذي يضعه أم عن المكان الذي تتواجد فيه… .

لذلك فإن العطور العصرية لها مميزات مثل العطور الطبيعية و يمكنها التأثير على المزاج و على التركيز و على القدرات العقلية و البدنية تأثيرا سلبيا أو إيجابيا.

_______________________________________________________________

المراجع

Pubmed : Influence of Fragrances on Human Psychophysiological Activity

Wikipedia : Aromatherapy

Loading...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: