أعواد القطن – توقف عن استعمالها لهذا الغرض !

كشفت دراسات علمية حديثة أن استعمال أعواد القطن لتنظيف الأذن من الداخل لا فائدة منه , بل بالعكس , فالأضرار المترتبة على استعمالها كثيرة .

لماذا أعواد القطن خطيرة

أعواد القطن صنفت السبب الرئيسي لالتهاب الأذن عند الأطفال حسب دراسة علمية. [1]

في الحقيقة في السنوات الأول لاختراعها , كانت تستعمل لتنظيف المناظق الصعبة في جسم الرضيع, و كذلك الأذن الخارجية

لكن في سنة 2011, أقيم استطلاع رأي في انجلترا حول استعمال سبب استعمال الناس أعواد القطن لتنظيف الأذن الداخلية .

أجوبة 80% من الناس كانت “أنهم لا يستعملونهم لغرض علاجي أو نتيجة قناعات أو معلومات طبية عن فعاليتها, بل هي محض عادة اعتادوا على القيام بها” [2]

و هذا ما أكدته المصادر التاريخية, هو أن ظاهرة استعمالها للأذن الداخلية فشت بين الناس بشكل كبير جدا من الصعب القضاء عليه.

تم اختراع أعود القطن سنة 1914 في الجزائر بغرض تنظيف الأذن من الخارج فقط

كيف تعمل الأذن؟

تقوم الأذن بإفراز مواد دهنية و زيوت في منضومة لتنظيف الأذن و حمايتها من دخول الأجسام الغريبة و الغبار .

تتشكل طبقة من هذه المواد داخل الأذن تسمى “الصملاغ” أو شمع الأذن .

إذن لهذا الشمع فائدة عظيمة في حماية الأذن الداخلية و منطقة الحنجرة من الإصابة بالعدوى البكتيرية و الأجسام المسببة للحساسية .

يؤدي استعمال أعواد القطن في تنظيف الأذن الداخلية إلى دفع الشمع إلى الداخل بينما يظن الإنسان أنه يقوم بإخراجه .

ينتج عن ذلك مع مرور الوقت مشاكل عديدة منها :

  • آلام في الأذن الداخلية
  • دخول الأجسام الغريبة إلى الأذن بسهولة
  • التهاب الأذن
  • التهاب الحنجرة و اللوزتين
  • في حالة الخطأ يمكن ثقب طبلة الأذن إذا بالغت في إدخال العود

لذلك قامت الأبحاث العلمية الحديثة باستنتاج أن أعواد القطن لا فائدة منها بل يستحسن تجنب استعمالها في تنظيف مجرى الأذن .

يجب أن يقتصر استعمال أعود القطن في تنظيف الأذن من الخارج فقط . 

لا تدخل في أُذنيك شيئا أصغر من مرفقك .

مثل أمريكي

إذن ما هو الحل البديل بعد التخلص من أعواد القطن ؟

هذا التحذير يخص الناس الذين لا يعانون من مشاكل بسبب شمع الأذن , فالإنسان الذي لا يعاني من أية مشاكل في الأذن لا يحتاج إلى تنظيفها من الداخل لأن الصملاغ لا يتراكم.

أما إن كان الصملاغ يتراكم بكثرة داخل الأذن و الذين لديهم إفرازات مفرطة و مسببة لعرقلة وضائف الأذن , فهناك حلول منزلية مثل تقطير زيت الزيتون أو الماء الأكسجيني في الأذن.

يتعين في حالة ما إذا طال الأمر زيارة طبيب في أقرب وقت لتلقي توجيهات و حلول بديلة .

ملخص الموضوع

أعواد القطن لا فائدة منها في تنظيف الأذن الداخلية, بل إن ضررها أكثر من نفعها.

أهم النصائح التي يجب أخذها بعين الاعتبار :

  • قم بتنظيف أذنك بقطعة قماش رطبة, أو في الحالة القصوى بأعواد القطن لكن من الخارج فقط
  • صملاغ الأذن يصنعه الأذن لحماية نفسها, و هو لا يتجمع بشكل مفرط عند الناس الذين لا يعانون من مرض في الأذن, لذلك إذا لاحظت تراكمه فأنت تحتاج إلى طبيب
  • الطبيب يمتلك أدوات متطورة لتنظيف الأذن و هي آمنة و فعالة جدا.